مقالات

أهكذا ينكر شعراء الحداثة العربية؟

كتَّاب وشعراء عرب يردون على أدونيس

| كريم عبد السلام

كالعادة ومع كل حوار يجرى مع أدونيس يثار الكثير من الغبار ويشتعل السجال بين الشعراء والمثقفين حول أحكامه وآرائه وتقييمه لسابقيه ومجايليه والتالين له من السياسيين والشعراء العرب. ولعل ذلك يرجع إلى جرأة أدونيس وامتلاكه بالقطع لما يقوله ويضيفه من رأي، وليس كما يقول أحد أصدقائي من الشعراء الموتورين من أنه مثل الممثلين المتقدمين في العمر لا يستطيعون الابتعاد عن الأضواء، حتى إذا ما انحسرت عنهم سارعوا هم إلى افتعال الإثارة حتى تلتفت إليهم الميكروفونات والكاميرات وصفحات الصحف التي باتت تراهم خارج الفعل والتأثير.

صديقي الشاعر الموتور، واجه أسئلتي على أجوبة أدونيس، باستحضار صورة البطريرك الطاعن في السن الذي تتهاوى السلطة من بين يديه في رائعة ماركيز (خريف البطريرك)، وكيف قضى لحظاته الأخيرة هائما بين غرف قصره المهجور، هاتفا بشعاره الخالد: (يعيش أنا ويموت ضحاياي)، وكلما نظر إلى مرآة من المرايا الكثيرة التي تملأ القصر، اعتقد بالخلود، ورأى لحظة ذهبية ماضية عندما كان قادرا على التنكيل بضحاياه ورسم الأعوان والمريدين ومسح الكهنة والوكلاء في الأمصار. لكني تجاهلت تلميحاته الحاقدة وبدأت في ترتيب أسئلتي لصاحب (مفرد بصيغة الجمع).

أول ملاحظاتي على أجوبة أدونيس تتعلق بموقفه من الفكر القومي، فقد سئل: هل سجنت بتهمة سياسية؟. فأجاب: (نعم. ولكن من دون جرم، إلا إذا كان يُعد انتمائي آنذاك إلى الحزب السوري القومي جرما). وعندما سئل ثانية ألم تجذبك فكرة القومية العربية؟. أجاب: (لم تجذبني إطلاقا). هذا في الوقت الذي قضى فيه ثلاثة عشر عاما وهو عضو فاعل في الحزب القومي السوري كما كان شاعره الرسمي، ولعل قصيدته المشهورة (قالت الأرض) في نسختها الأولى في تقديم سعيد تقي الدين تكشف عمق هذا الالتزام الحزبي، الأمر الذي يدفعنا إلى التساؤل: أكانت تلك الثلاثة عشر عاما من فتوة أدونيس وشبابه في الحزب القومي السوري كذبا وادعاء واندراجا كيفما اتفق تحت هذا الشعار أو ذاك، وتمجيدا للزعيم أو القائد الملهم أنطون سعادة، بحسب قصيدته الحزبية الموجهة: (قيل: كون يُبنى، فقلت: بلاد جُمعت كلها فكانت سعادة).

الملاحظة الثانية تتعلق بعلاقة أدونيس بالشعراء البارزين في جيله أو محيطه الزمني وفق قوسي (الظهور والإنكار)، إذ يعمد أدونيس إلى تشويه معظم الشعراء العرب الذين جايلوه تقريبا، سعدي يوسف مجرد متأثر باليوناني ريتسوس الذي كان لأدونيس أن يتعرف إليه ويزوره في بيته في أثينا ويدهشنا كيف كان يكتب قصائده على أحجار مصقولة. توفيق صايغ الرائد الأول والأكثر إدهاشا على صعيد قصيدة النثر، يصبح (حالة خاصة في كتابة الشعر نثرا. فهو، فنيا، لا يصدرُ عن جمالية اللغة العربية وشعريتها، بقدر ما يصدر عن جمالية اللغة الإنكليزية وشعريتها. وقد يسمح ذلك بالقول إن لغته الشعرية بِنيَةٌ إنكليزية بألفاظ عربية).

ومحمود درويش الشاعر المجيد فنيا ولغويا وأحد الذين ساهموا فعلا في الحفاظ على القصيدة على ألسنة العرب غير المثقفين فلسطينيين وغير فلسطينيين، مثلما استطاع اجتراح أسلوبية شعرية تقوم على البساطة العميقة والعذبة، تربط بين التراث والحاضر عبر جسر من العذوبة والغنائية والاختزالات العبقرية الشعبية، التي تستمد قوتها من استعمالاتها الدائمة الحاضرة وقدرة الفئات المختلفة على استقبالها في سياقها الدرويشي الغنائي والتراجيدي في الوقت نفسه، درويش يصبح شعره على لسان أدونيس: (شعره لا يصدر عن تجربة ذاتية اختراقية تساؤلية، وإنما يصدر بالأحرى، عن موقف ثقافي جمعي. فشعره، على هذا المستوى، كمثل حياته العامة شعر مصالحة. لم يُصارع في حياته أي نوع من أنواع الطغيان الذي تحفل به الحياة العربية، بل كان صديقا لجميع الأنظمة، بدءا من نظام صدام حسين. وكثيرٌ منها كان يستقبله بوصفه رمزا شعريا وطنيا، وكان يتقبل أوسمتها. ولم يصارع في شعره كذلك أية مشكلة، صراعا ذاتيا فنيا). أي ظلم فني ممن يعرف أكثر من غيره قيمة تجربة درويش، وأي رغبة في التنكيل والإزاحة تصل ذروتها في محاولة بائسة لتفسير الإجماع الذي يحظى به درويش من الشعراء والمثقفين والبسطاء باعتباره اصطناعا يحسب ضده لا معه. الإجماع يشهد، شعريا، لا معه بل ضده. لسبب أساس: ليس في الفن، والشعر بخاصة، إجماع. كل إجماع على ما هو ذاتي يتم بعناصر ليست من داخله، بل من خارجه. يتم بتلفيق ما. كل إجماعٍ اصطناع)، أي بؤس لجدل فارغ ينزع إلى لي أعناق المفاهيم برطانة لا أمامها ولا وراءها!.

أمل دنقل الشاعر الذي استطاع أن يكون حلقة تطور أساسية بين جيل الرواد والشعراء الذين جاؤوا من بعده وتمكن من إعادة تعريف العلاقة بين الشعري والتراثي والأسطوري بعد أن أوصلها النمط الأدونيسي إلى أفق مسدود، والذي استطاع فتح القصيدة أمام إمكانات اللحظات الشخصية الصغيرة في حياة الشاعر، بعد أن كانت وقفا على التهويمات والتداعيات اللغوية والعروضية، يصبح على لسان أدونيس: (الرؤية التي تقود هذا المُنجز كانت غالبا وظيفية- سياسية. وهذا مما جعل شعره وصفا للواقع يهجس بإصلاحه أو تغييره، أي جعل منه إعادة لإنتاج الواقع بعناصره ذاتها، ولكن مهذبة، مُنقحة). وقد تجاهل أدونيس أعمالا بارزة الأصالة مثل (العهد الآتي)، و(أوراق الغرفة8). العجيب أن كل الأسماء التي جحدها أدونيس وأنكرها محاولا استخدام عدته (المفاهيمية) واللغوية لتشويهها، ظهرت على منجزه وحضوره، وباتت الأقرب إلى وجدان أو ذائقة أجيال طالعة، تحكمها عمليات معقدة من التصفية والفرز تقوم بها الذائقة الجمعية، فتطمس مالا يكمل الوجدان الجمعي وتحفظ ما يعمل على إغنائه.

كلما أوغل أدونيس في إنكار الشعراء الأبقى، تراجع منجزه الشعري في أذهان الأجيال الطالعة من الشعراء والمثقفين، في جدلية من الظهور والإنكار يظل أدونيس طرفا فيها وتستحق حيزا واستبصارا منفصلا، مثلما الحال مع الأسماء الكثيرة التي لم يطرح عليها عباءته وظله: وديع سعادة، سركون بولص، محمد صالح، أمجد ناصر، بسام حجار، سيف الرحبي، منذر مصري وغيرهم.

أما الملاحظة الأخيرة في هذه العجالة فهي تتعلق بنظرة أدونيس غير المحيطة بقوس الحداثة المصري وتحولاتها العارمة على الصعيد الإبداعي خلال العقدين الأخيرين، عندما انطلقت أشكال من القول الشعري والنثري تمثل قطيعة مع كل ما هو غائم وتهويمي في طريقة القول، مثلما تمثل قطيعة مع كل ما هو ظاهري زخرفي قشري في العلاقة مع اللغة أداة الوعي والقول، وهي في ذلك تقيم جسورها مع أشكال من الفنون البصرية والحركية والسماعية لتشكل خريطة مختلفة للإبداع الحداثي المتقدم، تصل ما تقطع في أربعينات القرن الماضي الزاهية على أيدي رواد مثل بدر الديب وبشر فارس وإبراهيم شكرالله. وبينما يفتقد أدونيس الإحاطة بهذا القوس الحداثي ذي السمات الخاصة بين الحداثات العربية، يطلق أحكاما نهائية بصددها، ويصنف أعلامها والبارزين فيها، من دون سند إلا صداقاته لبعض الكتاب والفنانين التابعين.

حوارات أدونيس الخمسة في (الحياة) تستحق قراءة موسعة، انطلاقا من عبارته المفتاحية (أعتقد أنني لم أُقرأ حتى الآن القراءة اللازمة خارج السياق الثقافي السائد. في حين أنني يجب أن أُقرأ عكسيا).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى